اكاديمية الحب Academy of Love

منهج الحب التعليمي الاول على مستوى العالم الذي يدرس الحب وفق مقرر كامل يشمل جميع جوانب الحب يالاضافة لاكبر مكتبة حب عربية أقواال وعبارات حب كتب وأشعار ومؤلفات صور رومانسية ومقاطع صوت وفيديو امسيات شعرية وحوارات ابحاث ودرسات وكل ماهو مفيد وشيق في عالم الحب
 
الرئيسية قـــــدســــــــــــــــية الحـــــــــــــــــــبحكمة الحبأدب الحـــــــــبقانون الحبفلسفة الحبسيكولوجية الحباتكيت الحبأهلا بكالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أجمل حب هو الذي نعثر عليه أثناء بحثنا عن شيء آخر" ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
غير البشر
نائبة المدير

نائبة المدير



عدد المساهمات : 2599
تاريخ التسجيل : 04/07/2010









مُساهمةموضوع: أجمل حب هو الذي نعثر عليه أثناء بحثنا عن شيء آخر" ..   الإثنين يونيو 20, 2011 12:48 pm



أجمل حب هو الذي نعثر عليه أثناء بحثنا عن شيء آخر" ..


عكس الناس, كان يريد أن يختبر بها الإخلاص. أن يجرب معها متعة الوفاء عن جوع, أن يربي حبًا وسط ألغام الحواس.

هي لا تدري كيف اهتدت أنوثتها إليه.

هو الذي بنظرة, يخلع عنها عقلها, ويلبسها شفتيه. كم كان يلزمها من الإيمان, كي تقاوم نظرته!

كم كان يلزمه من الصمت, كي لا تشي به الحرائق!

هو الذي يعرف كيف ملامسة الكلمات. بالاشتعال المستتر نفسه.

هذاا لرجل الذي يرسم بشفتيه قدرها, ويكتبها ويمحوها من غير أن يقبلها, كيف لها أن تنسى.. كلّ ما لم يحدث بينه وبينها؟

في ساعة متأخرة من الشوق, يداهمها حبه.

هو, رجل الوقت ليلا, يأتي في ساعة متأخره من الذكرى. يباغتها بين نسيان واخر.

تمتطي إليه جنونها, وخيول الشوق الوحشية تأخذها إليه.

هو رجل الوقت سهوًا. حبه حالة ضوئية. في عتمة الحواس يأتي. يدخل الكهرباء إلى دهاليز نفسها. يشعل كل شيء في داخلها.. ويمضي.

فتجلس, في المقعد المواجه لغيابه, هناك.. حيث جلس يومًا مقابلاً لدهشتها. تستعيد به انبهارها الأوّل.



أن يأتي, لو يأتي.

كم يلزمها من الأكاذيب, كي تواصل الحياة وكأنه لم يأت! كم يلزمها من الصدق, كي تقنعه أنها انتظرته حقّا!

لو..

كعادته, بمحاذاة الحب يمر, فلن تسأله أيّ طريق سلك للذكرى, ومن دلّه على امرأة, لفرط ما انتظرته, لم تعد تنتظر.

لو..

بين مطار وطائرة, انجرف به الشوق إليها فلن تصدق أنه استدل على النسيان بالذاكرة. ولن تسأله عن أسباب هبوطه الاضطراريّ.

فهي تدري, كنساء البحّارة تدري, أن البحر سيسرقه منها وأنّه رجل الإقلاع.. حتمًا.

ريثما يأتي.

هو سيد الوقت ليلاُ. سيد المستحيلات. والحزن العابر للأمسيات.

ريثما يعود ثانية حبيبها, ريثما تعود من جديد حبيبته, مازالت في كل ساعة متأخرة من الليل تتساءل.. ماذا تراه الآن يفعل؟



اليوم عاد..

هو الرجل الذي تنطبق عليه دوماً, مقولة أوسكار وايلد "خلق الإنسان الّلغة ليخفي بها مشاعره". مازال كلّما تحدث تكسوه اللغة, ويعريه الصمت بين الجمل.


تحاول كعادتها, أن تخفي بالثرثرة بردها أمامه.

كادت تسأله: لماذا لبس ابتسامته معطفًا للصمت, اليوم بالذات, بعد شهرمن القطيعة؟

ثمّ فكرت في سؤال آخر: أينتهي الحب عندما نبدأ بالضحك من الأشياء التي بكينا بسببها يوماً؟

وقبل أن تسأل. بدا لها وكأنه غير مكترث إلا بصمتها أمام ضحكته. لحظتها فقط تنبهت إلى أنه لم يكن يرتدي معطفًا.

الحزن لا يحتاج إلى معطف مضاد للمطر. إنه هطولنا السري الدائم. وبرغم ذلك, ها هي اليوم تقاوم عادتها في الكلام. وتجرب معه الصمت, كما يجرب معها الآن الابتسام.

الابتسامة الغائبة, صمته. أو لغته الأخرى التي يبدو وكأنه يواصل بها الحديث إلى نفسه لا إلى الآخرين. ويسخر بها من أشياء يعرفها وحده.

الذي يخفيه عنها, كثيرا ما أثار حزنها. أما الذي يثير فضولها, فلماذا تخلّى عنها ذات يوم بين جملتين, ورحل؟

تذكر أنّه, يومها أطبق على الحزن ضحكة ومضى. دون أن تعرف تمامًا ماذا كان ينوي أن يقول؟

لا تريد أن تصدق أنه تخلى عنها

استنتجت أنّه رجل غريب الأطوار, لا يعرف كيف يتدبر أمر حب.

وهي لا تصدق أيضا ما قاله مرة, من أن مأساة الحب الكبير, أنه يموت دائما صغيرا. بسبب الأمر الذي نتوقعه الأقل.

أيعقل أن يكون حبها قد مات, فقط لأنها لم تشعر برغبة في أن تبكي معه, في العتمة

وإنما كانت تفضل لو دعاها إلى مكان آمن, بعيدا عن فضول الآخرين, يمكنهما فيه أن يعيشا

ما تعتقده, هو كونه أراد إذلالها, كي يضمن امتلاكها. وربما ظن أن على الرجل إذا أراد الاحتفاظ بامرأة, أن يوهمها أنّه في أية لحظة يمكنه أن يتخلى عنها.

أما هي, فكانت دائما تعتقد أن على المرأة أن تكون قادرة على التخلي عن أي شيء لتحتفظ بالرجل الذي تحبه.


أحيانا, يجب على الأماكن أن تغير أسماءها, كي تطابق ما أصبحنا عليه بعدها, ولا تستفزنا بالذاكرة المضادّة.


منذ ذلك اليوم وهي تتصدى لشوقها الذي فخخه بالتحدي.

تلهي نفسها عن حبه, بكراهيته,

هوذا, لم يتغير. ما زال يتوق إلى الكلام الذي لا يقال بغير العينين. وهي لا تملك إلاّ أن تصمت, كي ينصتا معاً إلى صخب الصمت بين عاشقين سابقين.

بين نظرتين, يتابع الحب تهرّبه العابث. وذاكرة العشق ترتبك.



أن تختلق الآن للصمت صوتاً, يغطّي على صمتها. أن تخلق الآن إجابة لكل سؤال.

ولكن معه, هي تحتفظ بالأسئلة, أو تطرحها عليه دفعة واحدة, دون صوت, بل بذبذبات صمت وحده يعرفها.


هو رجل يشي به سكوته المفاجئ بين كلمتين.

ولذا يصبح الصمت معه حالة لغوية,

واللحظة أيضًا تراه مغريًا وموجعًا في آن واحد.



يومها حفظت الدرس جيّداً. وحاولت أن تخلق لغة جديدة على قياسه, لغة دون علامات استفهام.




السؤال خدعة. ومباغتة للآخر في سرّه. وكالحرب إذن, تصبح فيها المفاجأة هي العنصر الحاسم. لذا, ربما قرّر الرّجل صاحب المعطف أن يسرق منها سؤالها, ويتخلّى عن طريقته الغريبة في التحاور.



كانت تحب الصيغ الضبابية. والجمل الواعدة ولو كذباً, تلك التي لا تنتهي بنقطة, وإنما بعدة نقاط انقطاع.



وكان هو رجل اللغة القاطعة.

كانت جمله تقتصر على كلمات قاطعة للشك, ترواح بين "طبعا" و"حتما" و"دوما" و"قطعا".

وبإحدى هذه الكلمات, بدأت قصّتهما تماماً كما بإحداهنّ انتهت

ولذا كم كان يلزمها من الوقت لتدرك أنهما أكملا دورة الحب, وأنه بسبب أمر صغير لم تدركه بعد, قد دخلا الفصل الأخير من قصة, وصلت "قطعاً" إلى نهايتها!

عندما ينطفئ العشق, نفقد دائمًا شيئاَ منّا. ونرفض أن يكون هذا قد حصل. ولذا فإنّ القطيعة في العشق فنّ, من الواضح أنّه كان يتعمّد تجنّب الاستعانة به, لتخفيف ألم الفقدان.

تذكر الآن ذلك اليوم الذي قالت له فيه "أريد لنا فراقاً جميلاً.."

ولكنه أجاب بسخرية مستترة "وهل ثمة فراق جميل؟".

أحيانا كان يبدو لها طاغية يلهو بمقصلة اللغة.


هو لم يقل سوى "كيف أنت؟" وهي قبل اليوم لم تكن تتوقع أن يربكها الجواب عن سؤال كهذا.

وإذ بها تكتشف كم هي رهيبة الأسئلة البديهية في بساطتها, تلك التي نجيب عنها دون تفكير كل يوم, غرباء لا يعنيهم أمرنا في النهاية,

ولكن مع آخرين, كم يلزمنا من الذكاء, لنخفي باللغة جرحنا؟

صوت دافئ كان يوما صوت من أحببنا.



"كيف أنتِ؟"



فالمبتدأ هنا, ليس الذي نتوقعه. إنه ضمير مستتر للتحدي, تقديره "كيف أنت من دوني أنا؟"

أما الخبر.. فكل مذاهب الحب تتفق عليه.

من الأسهل علينا تقبل موت من نحب. على تقبل فكرة فقدانه, واكتشاف أن بإمكانه مواصلة الحياة بكل تفاصيلها دوننا.




كانت تفاضل بين جواب وآخر, عندما تنّبهت إلى أن جلستهما قد أصبحت فجأة معركة عاطفية صامتة. تدار بأسلحة لغوية منتقاة بعناية فائقة.

ظلت عيناها تتابعانه.

هل سيخلع معطفه أخيراً, ويقول إنه مشتاق إليها. وأنه لم يحدث أن نسيها يوماً؟

أم تراه سيرفع قبة ذلك المعطف, ويجيبها بجواب يزيدها برداً؟

أي حجر شطرنج تراه سيلعب, هو الذ يبدو غارقا في تفكير مفاجئ, وكأنه يلعب قدره في كلمة؟




لذ تمنت لو أنها أدركت من صمته, بين أي جواب وجواب تراه يفاضل. فتلك الجمل التي يصرف القول عنها, تشكل جزءا من جوابه.


هي تعرف أن الحب لا يتقن التفكير. والأخطر أنه لا يملك ذاكرة.



اعجبني فنقلته لكم من كتاب فوضى الحواس لاحلام مستغانمي







ﺳـﺄﺭﺣـﻞ ﻭ ﻳـﺮﺣـﻞ ﺍﺯﻋـﺂﺟـﻲ ، ﻣـﻌـﻲﺀ ﻓـﻲ ﻳـﻮﻡ ﻟـﻦ ﻳـﺘـﻮﻗـﻌـﮧ ﺁﺣـﺪ ♥
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فيصل
مراقب

مراقب



عدد المساهمات : 289
تاريخ التسجيل : 31/12/2010







مُساهمةموضوع: رد: أجمل حب هو الذي نعثر عليه أثناء بحثنا عن شيء آخر" ..   الجمعة يونيو 24, 2011 7:30 am

مشكوره اختي غير البشر







[b]دير بالك على حالك عسى دنياك تحلالك
وذا بطول الغيبه فال الله ولا فالك
[/img]

[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
غير البشر
نائبة المدير

نائبة المدير



عدد المساهمات : 2599
تاريخ التسجيل : 04/07/2010









مُساهمةموضوع: رد: أجمل حب هو الذي نعثر عليه أثناء بحثنا عن شيء آخر" ..   السبت يونيو 25, 2011 1:35 am

ياهلا وغلا نورت المنتدى
شاكره مرورك






ﺳـﺄﺭﺣـﻞ ﻭ ﻳـﺮﺣـﻞ ﺍﺯﻋـﺂﺟـﻲ ، ﻣـﻌـﻲﺀ ﻓـﻲ ﻳـﻮﻡ ﻟـﻦ ﻳـﺘـﻮﻗـﻌـﮧ ﺁﺣـﺪ ♥
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أجمل حب هو الذي نعثر عليه أثناء بحثنا عن شيء آخر" ..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اكاديمية الحب Academy of Love :: المنتدى :: المنتديات الادبيه :: مـــــنــتــــدى عــــذب الـكـــلام-
انتقل الى: